01‏/09‏/2021

8 قصص رائعة جدا للاطفال والكبار - قصص قبل النوم مكتوبة

القصص المكتوبة لها فوائد كثيرة جداً على قارئها منها انها تزيد الثقافة والمعرفة العامة وتعزز مهارات التفكير وتحسن الذاكرة وتزيد التركيز وتقلل التوتر والاكتئاب وتزيد من الهدوء والاسترخاء، ومن أبرز فوائد القصص انها تعلم الأطفال القيم الاخلاقية والتربوية.. إليك مجموعة قصص قبل النوم مكتوبة للأطفال والكبار.

أجمل 8  قصص اطفال قبل النوم مكتوبة 

قصص قبل النوم مكتوبة

1- قصة ما هو الصالح

كان يوجد طالب يدرس في كلية الطب في جامعة القاهرة وكان يسكن في حي شبرا بالقاهرة، وفُتحت جامعة عين شمس وصدر قرار على أن سكان شبرا من طلبة جامعة القاهرة يحولون إلى جامعة عين شمس حتى لا تزدحم جامعة القاهرة وتفرغ جامعة عين شمس، استجاب كثير من الطلبة وحولت أوراقهم إلى الجامعة الجديدة أما هذا الطالب فظل يشكو ويتظلم ويتقابل مع المسئولين حتى وافقوا على استمرار دراسته بجامعة القاهرة.

مرت سنوات وتخرج الفريقان وتم تعيين الخريجين الأقل منه نبوغاً وتحصيلاً وذكاءً معيدين بالجامعة الجديدة وذلك لأنها جامعة جديدة وتحتاج لاستكمال جهازها العلمي من مدرسين وأساتذة ومعيدين، أما هو فتخرج طبيبا وعمل بالأرياف والقرى سنوات عديدة حتى يؤهل للعمل بالمدن وتدرج الأخرين حتى حصلوا على العديد من الشهادات العلمية وتسلموا الكثير من المراكز القيادية.

باختصار..
لقد قال هذا الطبيب لتكن مشيئتي ولم يقل لتكن مشيئة الله

{قصص اطفال قصيرة مكتوبة}
 

2- قصة التاج والمصباح ، قصص قبل النوم مكتوبة

في أحد الأيام استيقظ الملك غاضبا بسبب اختفاء تاجه الذهبي، فجمع الحارسين المسؤولين عن حراسة غرفته وأودعهما في السجن، وكان كلما سأل أحدهما عن مبرره للسرقة كان ينكر ويرمي الاتهام على الآخر، غضب الأمير وقرر أن يسجن الاثنان مدى الحياة، ولكن لأنه ملك عادل لا يحب الظلم لم يرد أن يسجن أحدهما ظلما، فاستدعى الاثنين ووضع كلا منهما في غرفة بمفرده، وفي أعلى كل غرفة علق مصباحا كهربائيا وقال السارق فيكما هو من سيضاء مصباحه، سأترككما ساعة تفكران في إعادة التاج قبل بدء الحكم.

بعد مرورو ساعة عاد الملك وسألهما عن مكان التاج فأنكر الاثنان معرفتهما بمكانه فأمر الملك حارس السجن أن يشغل المصباح فعندما فعل أنارت إحدى الغرف فأمر الملك بالإفراج عمن بها وكافأه بسبب امانته، فتعجب الحاضرون من تصرف الملك فكيف يفرج عمن أنار مصباحه؟ وهذا على حد قول الملك أن هو السارق لأن مصباحه أضاء، فابتسم الملك وقال:

المصباحان يعملان من مفتاح واحد متى حركته أنار كلاهما معا ومتى أغلقته انطفا وعندما حرك الحارس المفتاح لم يضئ سوى مصباح واحد؛ وهذا يدل أن أحدهما انشغل بتعطيل مصباحه في الساعة التي تركتهما فيها حتى لا يضئ، أما السجين الاخر لم يهتم بتعطيل المصباح ثقة منه بنفسه.

{قصص اطفال مكتوبة}

3- قصة ستفهم فيما بعد ، قصص قصيرة مكتوبة

قصة ستفهم فيما بعد

كان الزوج وزوجته وطفلهما الرضيع يركبان عربة تجرها الخيل ويسيران وسط الثلوج في القطب الشمالي، ولاحظ الزوج أن زوجته تكاد تموت من شدة البرد وتجمدت أصابعها وبدأت تغيب عن الوعي فما كان من الزوج إلا أن اختطف طفلها من بين يديها ودفعها بشدة خارج العربة ثم جعل الخيل ينطلق بسرعة وأفاقت الزوجة لتجد نفسها وسط الثلوج وحيدة فظنت أن زوجها قد فقد صوابه وتذكرت طفلها الرضيع فانطلقت راكضة خلف العربة بكل قوتها، فلما أدرك الزوج أن الدم بدأ يتدفق بشدة في جسد زوجته أوقف العربة فجأة عن السير، ولما وصلت إليه زوجته سألته بصوت حزين لماذا فعلت بي هكذا؟
أجاب الزوج  لأنى أحبك.

{قصص اطفال قصيرة جدا}

4- قصة الأب الحكيم والأم الجاهلة ، قصص مكتوبة

في صباح كل يوم كانت الأم توبخ ابنتها بكثير من الكلمات الجارحة لرفضها كل من يتقدم إليها للزواج وهي قد تقدمت في العمر وبعد مدة من التوبيخ دامت شهورا عديدة، وافقت البنت على عريس جاء عن طريق الأم، لم يكن الأب سعيدا بتصرفات زوجته الدكتاتورية في قرار مصيري كهذا لحياة ابنته، ولكن لضعف شخصيته أمامها كان يفضل الصمت خصوصا أنه كلما تكلم كانت الزوجة تصيح في وجهه بالألفاظ الجارحة أمام ابنته وتقول له إنها تعرف مصلحتها أكثر منه ومنها، كان الأب يريد أن يجعل الرفض من جانب ابنته حتى يتجنب توبيخات زوجته.

وفي إحدى المرات انتهز الزوج غياب زوجته عن المنزل، وقام بإعداد الطعام لابنته متعمدا أن يجعل مذاقه سيئا وعندما عادت ابنته من عملها كانت جائعة فأعد لها الطعام وعندما تذوقت الطعام قامت مسرعة وقالت ما هذا الطعام السيئ؟ سأنتظر والدتي حتى تأتي وتعد لي طعاما، بعد ذلك اعتذرت لوالدها وقالت له: اسفة يا ابى ارجوك لا تغضب من تصرفي ولكن مذاق الطعام سيئ حقا، ظلت الفتاة تنتظر والدتها طويلا إلى أن أصبح الجوع يلتهمها، فدخلت المطبخ من جديد وأخذت تشرب الحساء السيئ المذاق الذي كان قد أعده لها والدها، فدخل عليها والدها بابتسامة قائلا:

عذرا يا صغيرتي شريك حياتك ليس كالطعام تضطرين إلى أكله لعدم وجود غيره، فمن ظل دون طعام قد يموت جوعا ومن أشبع نفسه بأي شريك حياة من المؤكد أن يموت حيا، فابتسمت الابنة وعانقت والدها فقد فهمت الدرس جيدا.

{قصص مكتوبة قبل النوم}

5- قصة كاميرات الحياة ، قصص قبل النوم مكتوبة

عاش اب مع ابنه الوحيد، وفي يوم جاء إليه شكوى من المدرسة التي يدرس فيها ابنه تقول ان مستوى ابنه ضعيف في الدراسة؛ وهذا ينعكس على درجاته في اختباراته المدرسية، فاشترى الاب كاميرا مراقبة ووضعها في غرفة ابنه وقال له: أنا لا أستطيع أن أكون معك على مدار اليوم، ولكن هذه الكاميرا ستسجل كل ما يدور في غرفتك، وآخر كل ليلة عندما أعود من عملي سأشاهد كل ما قمت به.

خشي الابن من هذا الأمر وبدأ يذاكر بجد ليس من أجل التفوق لكن خوفا من عقاب والده، وبدأ هذا الحد في المذاكرة ينعكس على درجاته في الاختبارات المدرسية، وانبهر جميع معلميه بتفوقه الملحوظ، وكان الاب كل يوم يقول لابنه لقد احسنت عملا يا ابني، وكان يشتري له الهدايا باستمرارا ليشجعه على المذاكرة.

مرت سنة تلو الأخرى واجتاز هذا الفتى اختبارات الثانوية العامة بدرجات مرتفعة جعلته يتأهل لإحدى كليات القمة، وعندئذ وقف الأب أمام ابنه وقال له أريد أن أخبرك بأمر شديد الأهمية قد أخفيته عنك طوال السنوات الماضية، هذه الكاميرا لا تسجل أي شيء فهي موضوعة للزينة فقط كي أحثك على المذاكرة، فكلما نظرت إليها تذكرتني وبدأت تعمل بكل جد ونشاط كي ترضيني؛ وهذا الرضا قد عاد عليك أنت في النهاية بكلية من كليات القمة، ومن ثم سيكون لك مكانة مرموقة في المجتمع تفتخر بها أمام الجميع. 

6- قصة فقراء صنعوا رحمة ، قصص قبل النوم

كان في إحدى البلاد رجل غني جداً ولكنه كان شديد البخل، كان يوجد الكثير من الفقراء يرجون هذا الرجل لكي يساعدهم في حل مشكلاتهم، فكانوا يأتون إليه من كل مكان يقفون ببابه انتظارا لمساعدتهم، ولكنه كان يتهرب منهم وعندما كانت تعطيه السكرتيرة تلك الطلبات، كان يلقيها جانبا ويقول ضعوها في أي مكان بعيد عني فأنا مشغول ولدي اهتمامات أخرى أهم من تلك الطلبات، ثم كان يقول لنفسه دائما: أنا جمعت كل هذه الثروة بمجهودي ولست مستعدا أن أتركها لتوزع على الفقراء هباء.

في أحد الأيام كان هذا الرجل الغني يمر الطريق، وفي أثناء ذلك صدمته سيارة كانت تسير مسرعة وطرحته أرضا، فأسرع المارة ونقلوه إلى مستشفى المدينة، وظل تحت رعاية الطبيب وأحد الممرضين كبار السن، كان هذا الممرض العجوز رجلا تقيا جدا يعرف الله؛ ظل إلى جانبه يرعاه حتى بدأ يفيق من غيبوبته، فأسرع كي يبلغ الطبيب المعالج بأنه بدأ يعود إلى وعيه، ولكن عندما أتي الطبيب وجد الرجل قد فقد ذاكرته ولا يستطيع تذكر أي شيء عن حياته، فقال الطبيب إن ذاكرته قد فقدت كل شيء تقريبا ونحن لا نعرف له أحدا نبلغه حالته وبوجوده هنا سيأخذ مكان أشخاص آخرين قد يحتاجون إليه أكثر منه، هو الآن قادر على الحركة ونحن في موقف حرج.

فاقترح الممرض العجوز أن يأخذه معه إلى منزله ويرعاه إلى أن تعود إليه الذاكرة من جديد أو يظهر له أحد من أقربائه ليأخذه، فوافقه الطبيب الرأي بعد موافقة إدارة المستشفى التي تركت الممرض يغادر به إلى منزله، وصل العجوز والمريض إلى المنزل الذي كان عبارة عن كوخ من الخوص والقش في مكان بعيد جدا ومنعزل عن المدينة، وقف الغني ينظر إلى المنزل باحتقار وقال: أتسمي هذا منزلا؟!
قال له الممرض بكل هدوء أتملك مثله؟
فابتسم الغني وقال لست أذكر هل كان لدي منزل أو أنني كنت متسولا في الشوارع.
فرد العجوز من الآن هذا منزلك الجديد، ستمكث فيه حتى تعود لك ذاكرتك وتتذكر كل شيء.
فسأله الغني هل تأخذ راتبا من وظيفتك يكفي لكل حاجاتك؟
فقال العجوز انا اعمل في بيع الجرائد صباحا وفي التمريض ليلا وأعيش مستور.

مرت الأيام، وفي إحدى المرات وجد العجوز في إحدى الجرائد إعلانا يحمل صورة للرجل الغني ورصد مكافأة كبيرة لمن يعثر عليه، فأسرع العجوز إلى الرجل الغني ليقص عليه الخبر ويبشره بأنه من عائلة كبيرة وأن أهله يبحثون عنه، ففرح الغني وذهب مع الرجل العجوز إلى العنوان المكتوب في الجريدة، وعندما وصل إلى أهله ودع الغني العجوز وعاد العجوز مجددا بمفرده إلى حياته الأولى من بيع للجرائد نهارا والتمريض بالمستشفى ليلا، مرت شهور وعادت الذاكرة للرجل الغني، وعندما عاد الى عمله قال للسكرتيرة: أعطيني أولا كل طلبات الفقراء كي أقرأها، وأخذ في قراءتها طلبا طلبا ثم سارع بتنفيذها.

أحد الطلبات كانت من أب فقير يتمنى إلحاق ابنه بالمدرسة ولكنه غير قادر ماديا وكان يطلب مساعدة هذا الغني فأسرع الغني إلى عنوان هذا الرجل وأعطاه ما يكفيه من المال ثم قرأ أحد الطلبات الأخرى؛ فوجده من زوج يريد أن يعالج زوجته المريضة من مرض خطير ولكنه غير قادر فأسرع الغني إلى منزله وأعطاه ما يكفيه لمصاريف العملية والعلاج وما بعد العملية، ثم يقرأ طلبا آخر؛ فيجد أن شخصا بيته قد سقط في زلزال ويجلس في بيت من بيوت الإيواء البسيطة حيث لا ماء ولا نور، وعندما ذهب إلى عنوان هذا الشخص كي يساعده ويعطيه مالا لشراء منزل جديد، وجد البيت هو كوج الرجل العجوز الذي آواه ورعاه فيه قبل شهور.

عزيزي القارئ
أترك لك أن تتخيل ما فعله هذا الغني بالرجل العجوز، لا تنتظر أن تذوق طعم الفقر والذل حتى تشعر بالفقراء، فلو كان الغني من البداية قد ساعد هذا العجوز لكان سكن معه في مكان يليق به عندما استقبله ضيفه واعتنى به ولكن الله أراد أن يذوق الغني الفقر والذل حتى يساعد الآخرين بعد أن شعر بمعاناتهم.

{قصص وحكايات مصورة قبل النوم}

7- قصة مشاعر زائفة ، قصص قبل النوم مكتوبة

قصص قبل النوم مكتوبة

هذه قصة رائعة جدا تحكي ان اب ذهب حديقة الحيوان مع ابنته فوجدا القرد يلعب مع زوجته، فقالت الطفلة يا لها من قصة حب جميلة، وعندما ذهبوا إلى قفص الأسود وجدوا الأسد يجلس صامتا في حين تبعد زوجته عنه قليلا، فقالت الطفلة يا لها من قصة حب مأساوية، فقال الاب لابنته ألقي هذه الزجاجة الفارغة تجاه زوجة كل من القرد والأسد، وشاهدي ما سيفعله كل منهما، وعندما ألقتها ناحية زوجة الأسد هاج وزأر من أجل الدفاع عن زوجته، في حين عند إلقاء الزجاجة تجاه زوجة القرد، ترك القرد زوجته هاربا حتى يبعد عن الزجاجة ! فقال الاب لابنته:

هكذا يا صغيرتي لا تنخدعي بما يظهره الناس أمامك فالحب أفعال وليس كلاما فقط، إذ هناك من يخدعون الناس بمشاعرهم المزيفة.

{قصص أطفال قبل النوم مكتوبة}

8-  قصة الارنب البري ، قصص اطفال مكتوبة

قصص قبل النوم مكتوبة

تقول إحدى الحكايات الصينية القديمة: كان الأرنب البري يلهو فوق العشب حين وقف إلى جواره طائر العقعق، وتبادل الطائر الحديث مع الأرنب وسأل كل منهما الآخر عن حياته وعن بيته فقال الأرنب أنه يعيش في جحر صغير ضيق يمتد تحت الشجرة، فتألم الطائر على حال رفيقه وقال له أنه يعيش في بيت جميل بنته أمه فوق الشجرة وأن بيته صحي وأنه يستمتع فيه بدفء الشمس ونسيم الهواء وطراوة الندى ويشرف منه على المزارع والجبال والبساتين، وينظر منه على الأنهار الجارية والجداول الصافية والطبيعة الزاهية وأكثر الطائر في كلامه وأطال حتى أحس الأرنب المسكين بالعار وقلة الشأن وسوء الحال وتمنى لو أنه يستطيع أن يحيا فوق شجرة مثل هذا الطائر الفخور وعزم الأرنب على الصعود إلى أعلى الشجرة ليستمتع بحياة جديدة هانئة، وصمم على القيام بهذه المغامرة المثيرة، وعلى مدى أيام كثيرة صعد الأرنب أشبارا وسقط أمتارا لكنه استطاع في النهاية أن يصل إلى قمة الشجرة منهكاً.

فرح الأرنب عندما وصل إلى القمة وشكر صديقه الطائر على ضيافته وتطلع من نافذة العش فرأى المناظر الطبيعية الساحرة فندم على الأيام التي قضاها في ظلام الجحر، ثم غابت الشمس واختبئت الطيور في أعشاشها، بعد ذلك هلت الأمطار بغزارة فانزلقت قطرات المطر فوق ريش الطيور فلم تبتل أجسادها لأن ريشها تغطيه طبقة شمعية طاردة للماء، أما الأرنب المسكين فتشرب فراؤه الكثيف بماء المطر فارتعش من شدة البرد ولفحه الهواء حتى كاد يتجمد وأراد النزول فلم يقدر.

استيقظت الطيور في الصباح وطارت لتستقبل الشمس بينما انكمش الأرنب المسكين في ركن في العش جائعا خائفا مضطربا لا يعلم من أمره شيئا وعندما صار الأرنب وحيدا صعدت إليه قطة برية شرسة أدخلت إلى قلبه الرعب والفزع فارتبك واضطرب وألقي بنفسه من فوق الشجرة فتعلق بين أغصانها، فلا هو نزل إلى أرضه ليأكل ويختبئ ويستريح مثل حياة بقية الأرانب ولا هو استقر في الجو يستمتع بحياة الطيور بل تعلق بين السماء والأرض وظل معلقا إلى أن أدركه الهلاك.

ينتمي الطير إلى عالم الطيور وتنتمي الأسماك إلى المياه والبحور وننتمي نحن البشر إلى عالمنا الأرض والتراب

إلى هنا تنتهي القصص، إلى اللقاء في قصص جديدة
إقرأ ايضاً

المصدر (كتاب مرار طافح لمايكل سامي وكتب راهب من جبل انطونيوس)
 
( النهاية )
قدمنا لك 8 من أجمل قصص أطفال قبل النوم مكتوبة ومصورة، لقراءة المزيد من القصص والحكايات تصفح موقعنا موقع قصص وحكايات شعبية الذي يقدم تشكيلة من اجمل القصص القصيرة و الطويلة للاطفال والكبار، ستجد في الموقع قصص اطفال قبل النوم طويلة ومفيدة وهادفة و حكايات عربية متنوعة ممتعة وشيقة، نقدم لك أفضل القصص الجميلة المشوقة والمفيدة و أجمل الحكايات الممتعة والمسلية باللغة العربية لطفلك، ستجد أيضًا حواديت تعليمية هادفة ومكتوبة جميلة جدًا ذات دروس و عبرة  وقيم تربوية حيث تعتبر قراءة و سرد القصص للأطفال الصغار بأسلوب و بشكل سهل تساعد في نوم هادئ وتقرب العلاقة بين الاطفال و الأمهات و الآباء، يقدم الموقع أيضا اجمل القصص الرومانسية الرائعة وقصص الحيوانات المفيدة و المسلية للاطفال وحكايات الخيال للكبار والصغار. 
    لتجدنا على جوجل اكتب 7Kayat Sh3bya

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق