21‏/11‏/2020

قصة حب مؤثرة جدا ابكت كل من قرأها - سأحملك كل يوم حتى يفرقنا الموت

سأحملك كل يوم حتى يفرقنا الموت هى قصة حب مؤثرة ومعبرة توضح مدى حب وتضحية المرأة من اجل الحفاظ على بيتها واطفالها.. إليك
 

قصة حب مؤثرة جدا ابكت الملايين

قصة حب مؤثرة للكبار عن تضحية المرأة
 
تبدا القصة عندما عاد وليام إلى المنزل وكانت زوجته سارة تعد له العشاء، امسك وليام بيد زوجته وقال لها اريد ان اخبرك بشيء، جلست الزوجة بهدوء بعد ذلك اخبرها زوجها انه يريد الانفصال عنها ( يريد الطلاق ) مسكت الزوجة اعصابها ثم قالت له بهدوء لماذا ؟ تجاهل الزوج سؤالها فغضبت زوجته ورمت عليه معالق الطعام ثم تركته وذهبت إلى غرفة النوم ، في تلك اللية نامت سارة وكانت تبكى وفى صباح اليوم التالي اعد الزوج عقد الطلاق وتنازل لزوجته عن المنزل والسيارة و20% من شركته، اخذت الزوجة الورقة من زوجها ومزقتها الى اشلاء ، اندهش الزوج من تصرفة زوجته وكان لا يعرف ماذا يفعل مع زوجته للانفصال عنها ، وليام الان يحب امرأة اخرى وفقد كل المشاعر تجاه زوجته ، وفى مساء ذلك اليوم عاد وليام من العمل متأخراً وسأل زوجته عن شروط الطلاق ، فقالت سارة لا اريد أي شيء ولكن كل ما احتاجه هو ان نعيش لمدة شهر حياة طبيعية قبل الطلاق حتى لا تتأثر إبنتهم لأنها لديها امتحانات في هذا الشهر ، وافق الزوج على طلبها بعد ذلك طلبت منه ان يحملها كل يوم لمدة شهر كما حملها في ليلة زفافهما ، ظن وليام ان زوجته فقدت صوابها ولكن وافق على طلبها الغريب لجعل ايامهم الاخيرة جيدة وايضا لينفصل عنها بهدوء ودون مشاكل، لم يكن وليام وسارة على اتصال جسدي منذ شهور عديدة، وبناءً على شروط الزوجة للطلاق حمل وليام سارة من غرفة المعيشة الى غرفة النوم وعندما رأت الطفلة ابيها يحمل امها سقفت لهم وشعرت بالسعادة وفى هذه اللحظة غمضت سارة عينها وقالت لوليام بهدوء لا تخبر ابنتنا عن امر الطلاق فهز الزوج راسه بالموافقة ، جاءت ابنتهم الى الغرفة وقبلت ابيها وامها وناموا معا ، وفى اليوم التالي ارتدت سارة قميص جميل ووضعت برفان عليه كان زوجها اشتراه لها منذ 9 سنوات وعندما عاد وليام من عمله وجد زوجته الجميلة تنتظره واستندت على صدره لكى يحملها شم وليام العطر التي وضعته على قميصها وادرك حينها انه كان مهمل في حق زوجته وانه لم ينظر اليها بعناية لفترة كبيرة وعندما حملها للمرة الثانية شعر وليام بخفة وزن زوجته ! وفى المرة الثالثة عندما حمل وليام زوجته شعر بحب زوجته له واهتمامها الكبير به وأدرك انه سبب لها الكثير من الالم والحزن، مرت الايام وأصبح وليام يحمل زوجته كل يوم وكانت سارة تزداد جمالاً يوميا وكان وليام يزداد اهتمام بها وبالنسبة لإبنتهم فأصبح رؤية والدها وهو يحمل امها شيء هام لها، 
 
مر 27 يوم وكان وليام يحمل سارة يومياً وكانت ابنتهم تقبلهم كل يوم وتنام معهم، وفى نهاية الشهر ذهب وليام الى العمل وقابل الفتاة التي كان يحبها على زوجته وقال لها:
 اسف انا لا اريد الطلاق ، فانا احب زوجتى وقررت ان اكمل باقى حياتى معها
 فقالت له: 
هل لديك حمى !؟
 فقال لها انا بخير اكثر من أي وقت مضى، ربما تكون حياتنا الزوجية اصبحت ملله قليلاً ولكن هذا بسبب قلة اهتمامى بزوجتي وابنتي ، فانا احب زوجتي جداً وسأحملها كل يوم حتى اخر يوم في عمرى، غضبت الفتاة جدا وصفعت وليام ورحلت ، لم يقم وليام باي رد فعل فالمهم بالنسبة له انه تخلص منها، بعد ذلك ذهب وليام الى متجر الزهور وطلب باقة من الزهور الحمراء وعندما سألته البائعة ماذا تكتب على البطاقة قال لها أكتبى "سأحملك كل يوم حتى يفرقنا الموت" ذهب وليام إلى المنزل وكانت الزهور في يديه والابتسامة على وجهه وكان وليام مشتاق جداً لزوجته في هذا اليوم خصوصا ان طفلتهما كانت نائمة عند خالتها ، دخل وليام المنزل فلم يجد زوجته فصعد إلى الطابق العلوى ليجد زوجته في السرير ميتة 😭 فهي كانت تعانى من مرض السرطان منذ شهور عديدة بينما كان وليام مهمل في حق بيته وزوجته ومهتماً بامرأة اخرى كانت سارة تقاوم مرض السرطان وكانت تعلم انها ستموت قريباً وارادت ان تنقذ زوجها من أي رد فعل سلبى حتى لا تكرهه ابنته ، وخلال هذا الشهر كان وليام يحمل زوجته ويقبل ابنته يومياً فهو الان في نظر ابنته زوج مخلص واب محب حتى وان تزوج بعد وفاة سارة !
 
المرأة هى أكبر مربية للرجل.. فهى تعلمه الفضائل الجميلة وأدب السلوك ورقة الشعور❤️
 
إلى هنا تنتهى القصة ، إقرأ ايضاً
    لتجدنا على جوجل اكتب 7Kayat Sh3bya 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق