04‏/07‏/2020

قصة الصبى الكسول، قصة عن الكسل

قصة الصبي الكسول - قصة عن الكسل للاطفال

قصص عن الكسل

عاش صبي كسول يدعُى جاك مع والدته وكان جاك كسولاً جداً فكان كل يوم يستيقظ بعد الظهر ويأكل وجبة طعام ثم يستلقي على السرير طوال اليوم وكان لا يعمل ولا يساعد امه في أي شيء، عملت والدته كخادمة في منازل القرية وكانت تصرف على نفسها وعلى ابنها الكسول، اشتهر جاك بين سكان قريته بجاك الكسول! وكان الجميع ينادونه بجاك الكسلان وكانت والدة جاك غاضبة بسبب هذا وقلقة بشأن ابنها، ذات يوم مرضت والدة جاك وشعرت بالحمى بشدة وكانت طريحة الفراش لمدة يومين ولم تستطع الذهاب إلى العمل وطلبت من ابنها ان يعمل ويصرف عليها وإلا لن يكون هناك أي شيء للأكل، اضطر جاك ان يقوم من على فراشة وان يخرج من المنزل يبحث عن عمل ليعول امه المريضة، بحث جاك كثيرا عن عمل حتى وجد مزارع ووافق ان يعمل جاك معه ودفع المزارع لجاك في اليوم الاول خمسة سنت شكره جاك وهرع إلى المنزل ومعه الخمس سنتات في يديه وعندما كان يركض إلى المنزل لم يلاحظ أن الاموال تنحدر من يده، ووقع الخمس سنتات في الارض ولم يتمكن جاك من العثور على القطع النقدية ووصل إلى المنزل وهو حزين، حكى جاك لامه ما حدث فقالت له في المرة القادمة ضعهم في جيبك حتى لا يسقطوا ،

في اليوم التالي عمل جاك مع رجل الحليب ومقابل عمل جاك اعطاه الرجل جرة حليب فرح جاك جداً ووضع جرة الحليب في جيبه وركض مسرعاً الى والدته ليفرحها ولكن عندما كان جاك يجرى وقع الحليب من البرطمان وذهب الى امه بدون حليب وكان حزيناً جداً فقالت له امه كان يجب عليك أن تحمل جرة الحليب على رأسك ولكن لا داعي للقلق وفي المرة القادمة خذ حذرك، وفى اليوم التالي عمل جاك ايضاً مع صانع الحليب وبعد ان انهى جاك عمله اعطاه الرجل قطعة جبن كمكافاة على عمله كان جاك سعيدًا وحمل قطعة الجبن على رأسه وركض مسرعاً الى امه ليفرحها ولكن كان الجو مشمساً وحاراً جدًا فذابت قطعة الجبن كلها على راس جاك فذهب جاك الى امه حزيناً ومهموماً وحكى لها ما حدث فقالت له امه كان يجب عليك ان تحمل الجبن بين يديك كن حذراً في المرة القادمة وتصرف صح

في اليوم التالي عمل جاك مع رجل مواشى، وبعد ان انهى عمله اعطاه صاحب مزرعة الماشية ارنب صغير كأجر له على تعبه احب جاك الارنب جداً فحمله بين يديه وركض مسرعاً الى امه وهو في طريقه قفز الارنب من يديه وهرب وكالعادة ذهب جاك الى امه حزيناً دون ان يملك أي شيء لها! وحكى لامه ما حدث معه فقالت له كان يجب عليك ربط الارنب بحبل وسحبه الى المنزل حتى لا يفلت منك فاعتذر لها جاك وقال لها في المرة القادمة سأخذ حذري، في اليوم التالي عمل جاك ايضاً مع رجل المواشي فأعطاه الرجل قطعة لحم فربط جاك قطعة اللحم وجرها في الشارع حتى وصل الى امه ولكن قطعة اللحم فسدت وتلفت فصرخت والدة جاك في وجهه وقالت له أنك لا تستطيع ان تفعل أي شيء بشكل صحيح، حزن جاك جداً وذهب الى غرفته باكياً، ذهبت امه ورائه واعتذرت له وقالت كان يجب عليك ان تحمل قطعة اللحم على كتفك
 
ذهب جاك إلى القرية المجاورة للعمل وظل فى هذه القرية يعمل لمدة اسبوع دون ان يرى امه ونتيجة لعمله الشاق اخذ حمار كمكافاة له فحمل جاك الحمار على كتفه وركض مسرعاً الى امه وفى طريقه رأت فتاة تبلغ من العمر ثمانية سنوات جاك وهو يركض فضحكت كثيراً ولم تستطع ان توقف نفسها عن الضحك وعندما رآها والدها الذى هو اغنى رجل في القرية فرح كثيرا لان ابنته لم تضحك منذ خمس سنوات فهي كانت تعانى من الاكتئاب بسبب موت والدتها ، شكر والد الفتاة جاك واخذه هو ووالدته الى منزله الكبير وعرض عليهم العمل براتب كبير بالإضافة الى المأوى، وادرك جاك انه بسبب حماقته وغباءه جعل بنت اغنى رجل في المدينة تضحك فشكر جاك الله على القدر والنصيب.

يقف الحظ إلى جانب الحمقى
(بن جونسون) 
 
إلى هنا تنتهى الحكاية، إلى اللقاء في قصة جديدة 👋❤️
لمزيد من القصص يمكنك قراءة

الكلمات المفتاحية
قصة الطفل الكسول
نتمنى ان تكون الحدوتة نالت إعجابك 🥰
   لتجدنا على جوجل اكتب 7Kayat Sh3bya

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق