06‏/05‏/2020

قصة المرأة الصلعاء - قصة عن الظلم وعاقبة الظالم

  قصة عن الظلم وعقوبة المظلوم - قصة المرأة الصلعاء 

قصة عن الظلم وعاقبة الظالم

قديماً فى مدينة (بكين) عاصمة الصين، كان يوجد رجل متزوج امرأتين وكان يحب الزوجة الصغرى اكثر من الزوجة الكبرى وكانت الزوجة الصغرى تمتلك خصلتين شعر في راسها وكانت الكبرى تمتلك خصلة واحدة فقط ،  

وفى يوم سافر الزوج الى مدينة بعيدة للتجارة وعاشت الزوجتان معاً في منزل واحد لكن كانت الزوجة الصغري تكره الزوجة الكبرى جداً وبدون سبب ، وتعاملها معاملة سيئة وكانت تجعلها تقوم بكل اعمال المنزل كتنظيف الحمام وغسل الملابس وطهى الطعام ..... ، وكانت تسخر منها وتوبّخها ليلاً ونهاراً ولا تعطيها ما يكفيها من الطعام، وذات يوم قالت الزوجة الصغرى للكبرى: تعالي وأزيلي كل القمل الذي في شعر رأسى!

وبينما كانت الزوجة الكبرى تفتش في شعر رأس الزوجة الصغرى عن الحشرات سقطت إحدى خصلات شعرها مصادفة فثارت الزوجة الصغرى ثورة عارمة وقلعت خصلة شعر الزوجة الكبرى الوحيدة من رأسها وطردتها من البيت ، صارت الزوجة الكبرى الآن صلعاء فقررت أن تذهب إلى الغابة لكي تموت هناك من الجوع أو تأكلها احد حيوانات الغابة فتستريح،

وفي طريقها مرت بشجرة قطن توقفت بجوارها وصنعت لنفسها مكنسة من الأعواد الملقاة هناك ثم كنست البقعة حول الشجرة فرحت الشجرة بما فعلته وباركتها وواصلت سيرها وأبصرت شجرة موز الجنة فكنست ما حولها ففرحت الشجرة وباركتها وحين واصلت سيرها وجدت ثور قذر فنظفته لان الثور فى المعتقدات الهندوسية حيوان مقدس ففرح الثور جدا بما فعلته المرأة فباركها ايضاً

وهي تواصل رحلتها وجدت كوخاً قديماً بين فروع الأشجار وكان بجوار الكوخ رجل جالس وغارق في تأمل تام وقفت المرأة خلف الناسك المبجل فقال: لا تقفي خلفي ايها المرأة تعالي وقفى امامي وان لم تفعلي سأحولك الى رماد، ارتعشت المرأة من الخوف فوقفت امام الناسك وسألها:   ما هو طلبك،
قالت: أيها الأب المبجل أنت تعرف مدى تعاستي لأنك كامل المعرفة إن زوجي لا يحبني وزوجته الأخرى اقتلعت خصلة شعري الوحيدة وطردتني من البيت ارفق بي أيها الأب المبجل
   
واصل الناسك جلسته وقال: اذهبي إلى البركة التي ترينها هناك، واغطسي في الماء مرة واحدة فقط ثم عودي إلى هنا مرة اخري، ذهبت المرأة إلى البركة وغطست في مائها مرة واحدة كما أمرها الناسك حين خرجت من الماء اندهشت المرأة جداً بما حدث لها ! كان رأسها يتماوج بالشعر الأسود الطويل الكثيف الذي وصل الى قدميها وصار لون بشرتها جميلاً مشرقاً وتحولت الى فتاه جميلة وجذابة ، شعرت بالبهجة والامتنان وعادت إلى الناسك وانحنت أمامه حتى لامست الأرض قال لها الناسك: انهضي أيتها المرأة وادخلي إلى الكوخ وستجدي عدداً من السلات اختاري أي سلة تريدنها واحضريها الى هنا
 
دخلت المرأة إلى الكوخ واختارت سلة بسيطة متواضعة قال الناسك: افتحي السلة فتحتها ووجدتها مملؤة بقوالب الذهب واللؤلؤ وكل أنواع الأحجار الكريمة قال الناسك: أيتها المرأة خذي هذه السلة معك إنها لن تفرغ ابداً كلما أخذتي منها مقداراً سيحل مكانه مقداراً آخر وهكذا وهكذا ! ولا تقلقي ابداً فالسلة لن تفرغ مطلقاً ، اذهبي بسلام يا ابنتي، انحنت المرأة أمام الناسك حتى لامست الأرض في امتنان صامت جليل ومضت في طريقها.

وبينما كانت عائدة إلى البيت والسلة في يدها مرت بالثور الذي قابلته قبل ذلك فأعطاها صدفتين من الزينة كانتا مثبتتين في قرنيه وقال: يا ابنتى خذي هاتين الصدفتين وضعيها حول يديكي وكلما هذيتي أحدهما ستحصلين على أي زينة تريدينها، وقال لها : اذهبي بسلام سيحبك زوجك حباً عميقاً،

ثم جاءت إلى شجرة موز الجنة التي منحتها إحدى أوراقها العريضة وقالت لها: خذي يا طفلتي هذه الورقة وعندما تحركينها لن تحصلي فقط على أشهى ثمار موز الجنة بل أيضاً ستحصلين على كل أصناف الطعام الذي تحبينه،

وأخيراً وصلت إلى شجرة القطن التي أعطتها غصناً من أغصانها قائلة: خذي هذا الفرع الصغير وحين تهزينه لن تحصلي فقط على كل أصناف الملابس القطنية بل ستحصلين أيضاً على الحرير والقماش الأرجواني  ، هزيه الآن أمامي ! هزته المرأة فتساقط الحرير اللامع على حجرها ارتدت الملابس الحريرية ومضت في طريقها والصدفتان في يديها والسلة والغصن والورقة في يديها ففكرت الزوجة وقالت ان الان زوجي سينبهر بي فاصبح شعري طويل وناعم كالحرير، واصبحت بشرتى نضرة وتلمع كالزجاج وملابسي كملابس الملكات

فذهبت الى بيت زوجها فوجدت الزوجة الصغرى واقفةٌ امام البيت وحين رأت المرأة الجميلة تقترب منها لم تكد تصدق عينيها، أي تغيير هذا الذي حدث لها! المرأة القبيحة الصلعاء تحولت إلى ملكة جمال ! ومع مرور الوقت صارت الزوجة الكبرى سيدة المنزل وعاملت الزوجة الصغرى بلطف وعطف ومنحتها الملابس الجميلة والزينة الثمينة وأشهى وألذ انواع الطعام لكن كل ذلك لم ينفع معها لتحبها! فحسدت الزوجة الصغرى الزوجة الكبرى بسبب جمالها وشعرها الناعم وعندما عرفت الزوجة الصغري انها حصلت على كل هذا من الناسك فقررت أن تذهب إلى هناك لتبحث عن الناسك


وعندما ذهبت الى الغابة وجدت شجرة الموز وشجرة القطن ولم تفعل لهما شيئاً ولم تكنس تحتهما ومشيت حتي وصلت الى الثور المتسخ  فلم تنظفه ايضاً وعندما وصلت الى الناسك اخبرها بان تغطس في البركة مرة واحدة  غطست المرأة وحصلت على شعر رائع جميل وبشرة بديعة ظنت أن غطسةٌ ثانية ستجعلها أكثر جمالاً فغطست ثانية وعادت صلعاء قبيحة فطردها الناسك قائلاً: اذهبي أيتها المرأة العاصية لن تحصلي على شيء مني فذهبت وعندما مرت بشجرة الموز وشجرة القطن والثور لعنوها ولم يعطونها أي شيء وعادت إلى منزلها تكاد تموت من الحزن 

وعاد زوج الامرأتين من سفره ودهش من خصلات شعر وجمال زوجته الأولى وأحبها بجنون وحين عرف سرها وأبصر ثرواتها الخيالية فتن بها، وعاش الزوج وزوجته الكبرى سعداء معاً لسنوات عديدة وصارت زوجته الصغرى المحبوبة سابقاً خادمتهما !

إلى هنا تنتهي القصة، إلى اللقاء فى قصة جديدة 👋❤️
لمزيد من القصص يمكنك قراءة
 
نتمنى ان تكون الحكاية نالت إعجابك 🥰
    لتجدنا على جوجل اكتب 7Kayat Sh3bya

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق