03‏/05‏/2020

قصة الفتاة الجميلة - قصة طويلة قبل النوم للاطفال

قصة طويلة قبل النوم - قصة الفتاة الجميلة 

قصة طويلة قبل النوم للاطفال

كان في قديم الزمان سبع جارات وكان عندهم رغبة شديدة في تناول العنب الذي لا ينمو إلا في حديقة مقابلة للمكان الذي يسكنون فيه لكن تلك الحديقة كانت تخص ساحرة، كان لهذه الساحرة حمار يراقب الحديقة ويخبر الساحرة إن دخل أي أحد إليها لكن رغبة الجارات في  تناول العنب كانت عارمة لدرجة أنهن دخلن الحديقة وأعطين الحمار بعض العشب الطري وبينما كان الحمار مشغولاً بالأكل كانوا يدخلون ويسرقون العنب قبل ان تأتى الساحرة

قامت الجارات بذلك عدة مرات حتى لاحظت الساحرة في النهاية أن أحداً ما قد دخل إلى حديقتها لأن كمية كبيرة من العنب قد اختفت سألت الساحرة الحمار لكنه لم ير شيئاً لأنه كان مشغولاً بأكل العشب الطري ثم قررت في اليوم الثالث أن  تراقب الحديقة بنفسها كانت هنالك حفرة في وسط الحديقة اختبأت فيها الساحرة وغطت نفسها ببعض الأوراق والأغصان تاركة أذنيها الطويلتين فقط بارزتين خارج الحفرة ، دخلت الجارات السبع مرة أخرى إلى الحديقة وبدأن بجمع العنب عندما لاحظت إحداهن أذن الساحرة بارزة بين الأوراق وظنت بأنها عيش الغراب وحاولت اقتلاعه ، حينئذ قفزت الساحرة خارج الحفرة وركضت خلف الجارات لكنهم هربوا جميعا ما عدا واحدة  همت الساحرة بأن تأكل المرأة لكن المرأة رجتها أن تسامحها ووعدتها بأنها لن تدخل حديقتها مرة اخرى ، سامحت الساحرة المرأة أخيراً لكن بشرط أن تعطيها طفلها الذي سيولد سواء كان صبياً أم فتاة عندما يبلغ عمره سبع سنوات ، وعدت المرأة الساحرة بإعطائها ما طلبته للتخلص من محنتها وأطلقت الساحرة سراحها

وبعد فترة انجبت المرأة طفلة جميلة سمتها تيوفيلا عندما بلغت تيوفيلا السادسة أرسلتها أمها إلى المدرسة لتعلم الخياطة والحياكة كان عليها في طريقها إلى المدرسة أن تمر بالحديقة حيث كانت تسكن الساحرة وفي أحد الأيام عندما اقتربت تيوفيلا من سن السابعة شاهدت الساحرة واقفة أمام حديقتها ثم أشارت إلى تيوفيلا وأعطتها بعض الفاكهة اللذيذة وقالت تيوفيلا الجميلة أنا عمتك ! اذهبي وأخبري أمك بأنك قد رأيت
عمتك وهي ترسل لها إنذاراً بألا تخلف بوعدها عادت تيوفيلا إلى بيتها وأخبرت أمها التي ارتعبت وقالت لنفسها: آه! لقد آن الأوان ويجب علي أن أتخلى عن طفلتي تيوفيلا ثم قالت للطفلة عندما تسألك عمتك عن الرد غداً أخبريها بأنك قد نسيت إبلاغ الرسالة في اليوم التالي أخبرت الساحرة تماماً كما أخبرتها أمها فردت الساحرة: حسنا أخبريها اليوم ولا تنسي ومرت أيام عدة على هذه الحال ألحت الساحرة على تيوفيلا كلما رأتها في طريقها إلى المدرسة وأرادت أن تعرف رد الأم ، لكن تيوفيلا بقيت تقول إنها نسيت إخبار أمها.

لكن في أحد الأيام غضبت الساحرة كثيراً وقالت نظراً لأنك تنسين كثيراً يجب أن أعطيك تذكاراً ليذكرك مهمتك ثم قامت بعض إصبع تيوفيلا الصغير بشدة إلى أن انتزعت قطعة منه ، عادت تيوفيلا إلى أمها باكية وأرتها إصبعها قالت الأم (آه! لا فائدة) يجب أن أسلم طفلتي المسكينة إلى الساحرة وإلا فإنها ستأكلها في ثورة غضبها، في الصباح التالي قبل أن تذهب تيوفيلا إلى المدرسة قالت لها أمها أخبري عمتك أن تقوم بما تراه مناسباً وهو ما فعلته تيوفيلا فقالت الساحرة: حسناً إذا تعالي معي الآن لأنك لي! وبذلك أخذت الساحرة تيوفيلا الجميلة بعيداً إلى برج ليس له أبواب بل فقط نافذة صغيرة حيث عاشت تيوفيلا مع الساحرة التي عاملتها بلطف كبير لأنها أحبتها كأنها ابنتها اعتادت الساحرة حين تعود من نزهاتها أن تقف تحت النافذة وتنادي تيوفيلا الجميلة ألقي لي ضفائرك الرائعة واسحبيني إلى الأعلى أصبح لتيوفيلا الآن شعر طويل جميل كانت تنزله لتسحب به الساحرة إلى الأعلى

حدث في يوم من الأيام بعد أن كبرت تيوفيلا وأصبحت فتاة رائعة الجمال، خرج ابن الملك في رحلة صيد وصدف أن مر بالقرب من البرج ، ذهل عندما رأى البرج من دون أبواب وتساءل كيف يمكن لأحد الدخول إليه في تلك اللحظة عادت الساحرة إلى البيت ووقفت تحت النافذة ونادت: تيوفيلا الجميلة ألقي لي ضفائرك الرائعة واسحبيني إلى الأعلى وعلى الفور نزلت الضفائر الرائعة وتسلقت الساحرة بواسطتها إلى الأعلى

أسعد هذا الأمير كثيراً فاختبأ في الجوار حتى خرجت الساحرة مجدداً ثم وقف تحت النافذة ونادى: تيوفيلا الجميلة ألقي لي ضفائرك الرائعة واسحبيني إلى الأعلى حينئذ أنزلت تيوفيلا ضفائرها وسحبت الأمير إلى الأعلى وهي تظن أنه الساحرة وعندما رأت الأمير ارتعبت بشدة في البداية لكنه عرّف عن نفسه بطريقة ودية ورجاها أن تهرب معه  وتصبح زوجته ، وافقت أخيراً ولكي لا تعرف الساحرة إلى أين ذهبت أعطت جميع الكراسي والطاولات والخزائن شيئاً لتأكله فقد كانت جميعها كائنات حية! وقد تفشي سرها لكن المكنسة وقفت خلف الباب بحيث لم تتمكن من ملاحظتها ولم تعطها شيئاً لتأكله ثم أخذت تيوفيلا من خزانة الساحرة ثلاث كرات غزل سحرية وهربت مع الأمير كان للساحرة كلب صغير أحب تيوفيلا حباً كبيرا فتبعها.

سرعان ما عادت الساحرة بعد هروبهما بقليل ونادت: تيوفيلا الجميلة أنزلي لي ضفائرك الرائعة واسحبيني إلى الأعلى لكن لم تنزل أي ضفائر بعد كل نداءاتها وفي النهاية اضطرت لأن تحضر سلماً طويلاً لتصل إلى النافذة، عندما لم تجد تيوفيلا سألت الكراسي والطاولات والخزائن: إلى أين هربت؟ فكان الجواب: لا نعرف لكن المكنسة صاحت من الزاوية: لقد هربت تيوفيلا الجميلة مع ابن الملك الذي سيتزوجها فأخذت الساحرة تلاحقهما وكادت أن تمسك بهما لكن تيوفيلا رمت إحدى كرات الغزل السحرية فتحولت إلى جبل عظيم من  الصابون وعندما حاولت الساحرة تسلقه انزلقت وسقطت لكنها أصرت حتى استطاعت في النهاية أن تتجاوزه وأسرعت خلف الهاربين ، حينئذ رمت تيوفيلا كرة الغزل الثانية فظهر جبل مغطى بكامله بالمسامير الصغيرة والكبيرة ومرة أخرى اضطرت الساحرة لأن تكافح لتتجاوزه وعندما تمكنت من ذلك كان جسدها قد امتلاً بالخدوش عندما رأت تيوفيلا أن الساحرة ستلحق بهما مجدداً رمت بالكرة الثالثة فظهر تيار جارف ، حاولت الساحرة أن تسبح عبره لكن قوة التيار كانت تزداد حتى اضطرت في النهاية إلى أن تعود أدراجها ومن شدة غضبها رمت الساحرة تعويذة على تيوفيلا الجميلة وقالت: فليتحول وجهك الجميل إلى وجه كلب ! وعلى الفور تحول وجه تيوفيلا إلى وجه كلب كان الأمير حزيناً جداً وقال: كيف سأخذك إلى بيت وأهلي؟ فهم لن يسمحوا لي أبداً بالزواج من فتاة بوجه كلب !

فأخذها الأمير إلى منزل صغير لتبقى فيه حتى يزول السحر أما الأمير فعاد إلى أهله لكن في كل رحلة صيد كان يزور تيوفيلا التي غالبا ما كانت تبكي بحرقة نادبة حظها العائر وفي أحد الأيام أتى الكلب الذي لحق بها من عند الساحرة وقال لها: لا تبكي يا تيوفيلا الجميلة: سأذهب إلى الساحرة وأرجوها أن تزيل السحر، ثم انطلق الكلب عائداً إلى الساحرة وأخذ يقفز حولها ويلاعبها فصرخت به الساحرة: هل عدت مجدداً أيها الحيوان العاق؟ ودفعته بعيداً عنها وقالت: هل تركتني لتلحق بتيوفيلا ناكرة الجميل؟

 لكن الكلب استمر بملاعبتها حتى عادت ودودة معه ووضعته في حضنها فقال الكلب: أماه تيوفيلا ترسل لك تحياتها،  إنها حزينة جداً لأنها لا تستطيع الذهاب إلى القصر بوجهها الحالي ولن تتمكن من الزواج من الأمير فأجابت الساحرة: إنها تستحق ما حصل لها لماذا خدعتني؟ فلتحتفظ بوجه الكلب إذا لكن الكلب توسل لها بجدية قائلاً إن تيوفيلا قد نالت عقابها كفاية حتى رق قلب الساحرة في النهاية وأعطته قارورة ماء وقالت: خذ هذه القارورة إليها وستعود تيوفيلا الجميلة مجددا شكر الكلب الساحرة وانطلق عائداً بقارورة الماء

وأوصلها سالمة إلى تيوفيلا المسكينة وحين غسلت تيوفيلا وجهها بالماء اختفى وجه الكلب وعادت جميلة من جديد بل أجمل ما كانت عليه، أخذها الأمير الذي غمرته الفرحة إلى القصر وسعد الملك والملكة جداً بجمالها ورحبا بها وأقاما لهما عرساً باهراً وعاش الجميع سعداء ومطمئنين.

إلى هنا تنتهى القصة، إلى اللقاء فى قصة جديدة 👋❤️
لمزيد من القصص يمكنك قراءة
10 قصص مسلية للاطفال قبل النوم
قصة الاميرة النائمة مصورة للأطفال
قصة الأميرة سندريلا الحقيقية كاملة


الكلمات المفتاحية
#قصة_البنت_الجميلة
#قصة_الفتاة_ الجميلة_للاطفال


نتمنى ان تكون الحدوتة نالت إعجابك 🥰
    لتجدنا على جوجل اكتب 7Kayat Sh3bya

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق